التفويت في البنوك العمومية حفاظا على المال العمومي

عادل السمعلي

كثير من الاصدقاء اتصلوا بي يتساءلون عن امكانية وجدوى دمج البنوك العمومية عن امكانية وجدوى خصخصة البنوك العمومية عن انعكاس ذلك على التمويل والاقتصاد عامة وهذه الاشكليات معقدة جدا وغير بسيطة ولا يمكن تناولها في منشور فيسبوك ولكن الراي عندي هو:

نظرا لما رايت وشاهدت وسمعت من بلاوي وسوء تصرف وفساد اسطوري في البنوك العمومية الثلاثة بدون استثناء، فاني اساند وادعم واوافق ولا مانع لدي بتاتا من دمج البنوك العمومية وتفويت جزء كبير من اسهمها للخواص وهذا هو جوابي عن هذه المسالة منذ سنة 2008 حين طلبت مؤسسات المال
الدولي من نظام المخلوع الاسراع بخوصصة هذه البنوك اي ان هذا الاشكال مطروح منذ قرابة 10 سنوات.

ان في هذا الحل حفاظ على المال العمومي وليس العكس كما يحاول تقدبمه بعض الغير متمكنين من المسالة والدولة يمكنها التدخل دائما ومتى شاءت عبر البنك المركزي اقول قولي هذا واستغفر الله العظيم من اراء الخبراء والغوغاء.

سلامتك أبي

ليلى حاج عمر

أبي يزداد نحولا مع كلّ زيارة.. صار كجذع زيتونة عتيقة. وأنا أقبّله أشعر أني أقبّل الهواء. يده خفيفة كخطّاف. وجهه راحة الروح. عيناه واسعتان لم يبق فيهما غير العطف. يشفق علينا من هذا العالم ولا يريد شفقة منّا عليه. عزيز في مرضه كسنديانة في الخريف. أبي يمنحني الظلّ والضّوء. يزداد نحولا ويزداد غرقا في الصّمت. لكنّه لا ينسى كلّما عبرت أن يسألني إن كنت بخير وأن يبتسم وأنا أقول له: أنت أفضل اليوم أبي. فيقول: بلّغي سلامي للأولاد.

عاد منذ أيّام إلى حديثه. سألني عن الأوضاع في البلاد وكأنّه يعود من رحلة قديمة. صمت ثمّ قال لي: “هذه الحكومة تريد حفظ مصالح الأغنياء… أذكر أنّ بورقيبة بعد تجربة التعاضد قال في إحدى خطبه: قليل من الأغنياء أفضل من كثير من الفقراء..” ويضيف: “ومتى كانت السّلطة مع الفقراء ؟ “.
كنت أرفرف.. أبي عاد إلى حديث السّياسة.. هو بخير
ثمّ يسأل: وماذا فعلتم في التّعليم؟
سؤله التّقليدي الذّي صرت لا أدري كيف أجيب عنه.. ماذا أقول له وقد قضّى عمره فيه؟

اليوم وجدته نائما كطفل.. تأمّلته طويلا.. عروق يده بارزة كجذور شجرة جميز.. عظامها ناتئة لكن أنفاسه ساخنة كبهجة روح..
غادرت قبل أن يستيقظ..

الوزير عبيد البريكي، ولغز الإقالة

ليلى الهيشري

انطلقت الاحتفالات في ارض البرتقال والتمور والياسمين والزيتون، وازدانت المدينة بقدوم رئيس حكومة جديد، حيث جرت العادة، في كل تكليف جديد، أن نسمح لأنفسنا بأن نستبشر الخير في المستقبل، خاصة في ظل وعود الازدهار والرفاهية، في عهد التسامح والأخوة والحداثة، وعود نظّر لها الأب الروحي للحزب الحاكم منذ 2015، رئيس الدولة الباجي قايد السبسي.

انطلقت جولة البحث عن ممثلي الحكومة، تلك الجواهر الثمينة التي ستزين تاج القصبة بما يبهر العيون من زمرد ومرجان وياقوت، وتواصل البحث عن أفراد طاقم “أصلي” لم تصنعه يد إنسان، ثم جاء الإعلان عن التركيبة الحكومية النهائية في أوت 2016، وقدمت التسميات لمجلس النواب، وتحصل رئيس الحكومة على مباركة النواب في احتفال دستوري تقوم فيه الحكومات على مر العصور بتقديم فروض الطاعة مقابل نيل البركة والقبول الحسن.

لم يمض زمن طويل، على تولي هذه الحكومة الأخيرة دواليب الدولة، حيث تغيرت الأقوال من حال إلى حال، فغاب نور الاحتفال، وأفلت نجمة التوقعات الكبيرة، وعادت كل حواسنا اليتيمة وشقية المصير إلى السهاد الإجباري بمفعول الخيبة، كتقليد جاري به العمل.

وحيث عجزت مراحل المصالحة الحزبية بين القطبين عن تقديم إنجاز أو إضافة تذكر، تمكن قيادي في أعرق المنظمات النقابية على الإطلاق من تحقيق جلبة إعلامية، اعتبرت بمثابة الاستجابة الحينية والشعبوية لبعض الدعوات التي نادت بأهمية الشروع في الإصلاح الإداري في الوظيفة العمومية لما يمثله هذا القطاع من ثقل مالي على كاهل ميزانية الدولة كما يدعون.

ولقد سبق واستجابت الحكومات السابقة إلى هذه البادرة، لكن بخجل كبير، ولم يستطع الوزير المكلف بالوظيفة العمومية والحوكمة، والمقال حديثا، إعطاء حلولا سحرية وعجز عن تحقيقها في الملف المتشعب، بل انصرف إلى استكمال بقية البرامج التي أعدها الوزراء السابقون في هذا المجال، وحرص على تطويرها، تأثرا بما وجده في تلك المسيرات السابقة من رجاحة كامنة في مشاريع “السلف” والمتمثلة في الآتي:

– عمل عبيد البريكي على تعديل مشروع قانون التبليغ عن الفساد وحماية المبلغين عنه وعرضه على أنظار لجنة الحقوق والحريات والعلاقات الخارجية ذات النظر.

– أعرب عن اهتمامه بضرورة تطوير هياكل الإدارة ذات الأولوية لما لها من علاقة مباشرة مع المواطن سعيا نحو تسريع نسق الخدمة الإدارية، من خلال بعثه لمقرات فرعية في بعض المناطق النائية في محاولة حثيثة لإعادة بناء جسور المصالحة بين الموظف العمومي والمواطن المعترض على مردود الإدارات العمومية.

– وفي ظل محاولة الحكومة الحالية جس نبض الشارع وخاصة القطاعات الحيوية للدولة، تم إطلاق مشروع السراح الاختياري المشروط للموظفين العموميين، في محاولة لتقليص الضغط البشري عن القطاع العام، استجابة لمطالب صندوق النقد الدولي، وفي خضم هذه البرامج الفتية في إعادة هيكلة القطاع العمومي، تراءى لبعض المراقبين لنشاط الوزارة بوادر تحركات إيجابية نحو تطوير القطاع الوظيفي.

أما بالنسبة للقطاع الخاص، فقد شهدت في فترة عبيد البريكي، حالة من التجاذبات المتواصلة في صراعات منظمة الأعراف مع الهياكل النقابية حول بعض المطالب الهامة والضرورية كالزيادة في الأجور وتسوية الوضعيات القانونية لبعض العملة والموظفين وغيرها من المطالب المشروعة.

في تلك الفترة التي نصب فيها عبيد البريكي وزيرا لم نر تصريحات أو مشاحنات سياسية شرسة موجهة ضد البريكي مقارنة بقوة القصف الذي يتلقاه وزير التربية في مواجهة يومية مع نقابات قطاع التربية، ورغم كل تلك الأوضاع المشحونة في هذا القطاع، لم يتواجد اسم ناجي جلول في قائمة المقالين، بل تأكد وجوده من خلال بعض تصريحات يوسف الشاهد المدعمة لإنجازاته في صلب هذه الوزارة.

وهو ما يدعو إلى التساؤل حول “ملابسات” قرار إقالة البريكي المحسوب على القطاع النقابي، خاصة مع وجود مؤشرات تسعى إلى قيام منظمة الأعراف بالضغط على حكومة الشاهد، في ظل هشاشة الوضع الاقتصادي في هذه الفترة، والذي تأكد جليا من خلال التحوير الوزاري المصغر، حيث تم بموجبه استبدال عبيد البريكي، النقابي، بخليل الغرياني ممثل المكتب التنفيذي للاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية UTICA. خاصة وان الوزير المقال، أكد في تصريحات صحفية، استغرابه من قرار الإقالة الذي صدر في حقه دون إعلام مسبق؟

لمـــاذا أنت مؤلم أيّها الوطـن ؟

منجي باكير

أحببْناك يــا وطن، صُنّاك وبدماء الأجداد رويناك. أحببنا سهولك وجبالك وكذا تراب صحرائك. أحببنا أرضك وسماءك،،، أحببناك وصبرنا عليك، جعلنا من عُمقنا شرايين تغذّيك ومن فلذات أكبادنا جنودا تحرسك وتبنيك…

صُغنا تاريخك وحفظنا جغرافيّتك حينما فرّ الفارّون وجنّس المجنّسون وباع البائعون، وبقينا نحن على العهد نرفع رايتك بسواعدٍ أرهقها الوفاء ولم تسلّم.

احتضنّاك أيها الوطن لكنّك أبْيت إلاّ أن تفتح ذراعيك لآخرين فكنت معهم علينا.

أتعبتنا أيها الوطنّ حبّا ومعاناة، أرهقتنا انتماءً ومفارقات،،، آلمتنا وما آلمناك، خنتنا وما خنّاك، ناصرناك وخذلتنا وسلّمت رقابنا لرعاع السّاسة ولُقطاء التخريب والتهريب والترهيب،،، لمــــــاذا أنت مؤلم أيّها الوطن !؟؟؟

حبّك ألمٌ وإرضاؤك ألمٌ والبقاء فيك ألمٌ في ألم، صبرنا وتصبّرنا على سياساتك العرجاء وعربدة أحزابك الخرقاء وجهالة نخبتك الحمقاء وإعلامك الهجين الذي يحشرنا كلّ حين بما يزيدنا غمّا على غمّ.

أيها الوطن، لقد تعفّفنا فيك يوم تغوّل الآخرون وانتشرنا فيك يوم اعتصم الآخرون وسال عرقنا على ترابك يوم أضرب الآخرون، لكنّك أزهرت يانعات -عليهم- وأوْرقت ذابلات فينا…!

لماذا أنتَ مؤلمٌ أيها الوطن ؟؟؟

من القائل… (هيجل) أم (ابن تيميه)…

فهد شاهين

1. الانسان الغربي الاوروبي ارقى عرقا وانضج فكرا من باق شعوب الارض.
2. الزنوج والسود يمتلكون القوه الجسمانيه والعضليه للعمل.. ولكنهم لا يقدرون ان يسيروا حياتهم لوحدهم.
3. جنوب البحر المتوسط يوجد شعوب وحضارات قائمة على فكرة السيد والعبيد… في اوروبا وحدها يوجد الانسان السيد الحر.
4. الهنود الحمر… يجب أن يبقوا تحت سلطه الرجل الاوربي القادر على التفكير والانتاج.
5. ما يقوم به الرجل الابيض ضد الهنود الحمر في امريكا امر طبيعي وهو رسالة الاوروبي والغربي لتطوير المجتمعات الافارقية البدائية.
6. الاستعمار الاوروبي هو امتداد لحضارة روما واليونان للارتقاء بشعوب الارض المنخفضة.

طبعا الكل يدرك ان هذا كلام ابو التاريخ وابو العقلانيه والتنوير الحديث هيجيل.
والكل يدرك وقليل من يعترف ان هذا الفكر.. هو فكر استعماري. أسس ويؤسس لليوم لروح استعمارية اوروبية اعطت نفسها حق استعمار دول وتهجير شعوب والتنكيل بها بحجه (التنوير الاوربي).
ومازال طلابنا في الجامعات يدرسون من (المتنورين) ان ابن تيمية هو سبب مشاكل الارض. وان هيجل نبي التنوير من السماء.

الحكومة الأميركية ممنوعة من امتلاك أي وسيلة إعلامية

أحمد القاري

ترامب رئيس الولايات المتحدة لا يملك سلطة على أي منبر إعلامي. فالحكومة الأميركية ممنوعة من امتلاك أي وسيلة إعلامية تبث داخل أميركا، حتى لا تستخدمها في الدعاية لنفسها.

لا تتبع لترامب تلفزة ولا إذاعة ولا جريدة. وليس لديه قانون صحافة يمكنه أن يحبس به الصحافيين ويتابعهم. وإنما الصحافي خاضع للقانون الجنائي كباقي الناس، دون حاجة لقانون يميز به.
وكذلك لا تملك الأحزاب في أميركا، على ثروتها وكثرة ما تجمعه من تبرعات، أي قنوات إخبارية أو جرائد. وكل ما تصدره من مطبوعات أو مواد إعلامية يصنف مادة دعائية. وهي تعتمد بشكل كبير على الإعلانات المدفوعة في القنوات المحلية.
ليس لترامب إذا أراد الظهور على وسائل الإعلام إلا التوجه لوسائل الإعلام التجارية، أو انتظار تغطية C-Span وهي شبكة إعلامية متخصصة في الشأن العام وخالية من الإعلانات أسستها شركات الكابل التلفزيوني في السبعينات كنوع من الخدمة العامة. وهي تلتزم بتغطية أنشطة الحكومة وأنشطة حزب الأقلية بطريقة متوازنة.

ما يميز ترامب عن سابقيه من الرؤساء هو استخدامه لوسائل التواصل الاجتماعي وبطريقة قوية وفعالة. وهي وسائل تعطيه منبرا يصل به إلى قاعدة واسعة من مؤيديه. ولكنه لا يستطيع منع سيل من التعليقات السلبية والساخرة على منشوراته تتدفق عليها منذ الثانية الأولى للنشر.
وهناك نقطة قوة أخرى لدى ترامب تجاه الصحافة الليبرالية التي يجاهر بمقتها. وهي لسانه السليط، حيث يوجه لها الشتائم ويحاول أن يؤثر على انتشارها من خلال اتهامها بالتحيز وتسميتها بالأخبار الكاذبة أو تكرار أنها منابر إعلامية فاشلة على وشك الإفلاس. وهذا ما يفعله مع CNN ونيويورك تايمز مثلا.

الدولة التونسية تُدار اليوم من وراء حجاب

مالك بن عمر

لنتفق أوّلا أنّ التحوير الوزاري الذي قام به يوسف الشاهد هو تحوير بسيط لم يشمل وزرات السيادة ولم يشمل عدد كبير من الحقائب الوزارية، بل هو مجرد تحوير بسيط يهم وزارتي الوظيفة العمومية والشؤون الدينية وكتابة الدولة للتجارة..
لنتفق ثانيا أن ردة الفعل المتشنجة والعنيفة لاتحاد الشغل إزاء هذا التحوير غير متناسب مع بساطة التحوير…
لنتفق ثالثا أن ردة فعل الأحزاب، بما فيها الأحزاب الحاكمة، تبقى كذلك غير مفهومة إزاء قرار عادي لرئيس حكومة..

في الحقيقة، فإن كل ما اتفقنا عليه أعلاه يُعبّر عنه بظاهر الأمور، ماذا يعني ذلك ؟
ذلك يعني أنّ جميع الممضين على وثيقة قرطاج بما فيهم الاتحاد وبما فيهم النهضة يعلمون علم اليقين أنهم حين وقّعوا على تلك الوثيقة فإنهم وقّعوا على توسيع صلاحيات الباجي قايد السبسي ليتحوّل من رئيس جمهورية إلى رئيس السلطة التنفيذية. هم يعلمون علم اليقين أن الشاهد مجرّد أداة تنفيذية بيد القصر الرئاسي الذي اختاره وعيّنه بالرغم من قلة خبرته السياسية.

جميع ردّات الفعل المتشنجة تدخل في هذا الإطار، فاتحاد الشغل يخشى سحب البساط من تحت قدميه ليُفرش تحت قدمي عدوه اللدود منظمة الأعراف.. النهضة بدورها لم تستسغ عدم استشارتها بخصوص تعيين وزير الشؤون الدينية… ولكنها لا تصرّح بذلك واختارت أن تراقب عن بعد على أن تغمض عينا وتبقي على الأخرى مفتوحة على آخرها…
الواضح من كل هذا، أنّ الثقة مفقودة تماما بين جميع هذه المكونات الحزبية والاجتماعية، علاوة على غياب الثقة إزاء ما يمكن أن يصدر عن رئاسة الجمهورية من مفاجآت.

للأسف الدولة التونسية تُدار اليوم من وراء حجاب، وسط حسابات سياسية ومصالح حزبية وشخصية ضيقة… لا شعب ولا تنمية ولا برامج ولا هم يحزنون… إنها حرب التموقع… حرب بلا هوادة من أجل التشبث بتلابيب السلطة… كلّ يحارب من أجل نصيبه… ولو كان فُتاتا…

أسئلة محرجة ليوسف الشاهد

الحبيب حمام

أسئلة محرجة وقع صعق الشاهد بها، عرقو شرتلا والحالة حليلة، مسكين يفغم.

ـ السؤال الأوّل: سيادة الرئيس، نعرف أن يوم الاثنين يوم عصيب على الحكومة، ولكن المعضلة هي ماذا يأتي بعد الاثنين من أيّام الأسبوع؟
• الثلاثاء.
ـ السؤال الثاني: الأرض كروية، وهذا تحدّي قاتل، ولكن مستقبل تونس يتحدّد بمشابهة الأرض للعبة يستعملها الأطفال، وتشبه الأرض، فما هي؟
• الكرة.
ـ السؤال الثالث: نمر إلى سؤال معقد. وضع الحكومة التونسية ليس جديدا في التاريخ، تحدثت عنه مقدمة ابن خلدون، ولكن السؤال من كتب مقدمة ابن خلدون؟
• ابن خلدون.
ـ السؤال الرابع وهو الأخطر: نداء تونس في وضع حرج وقد تصدّع، وانشق منه مجموعات، مستقبل تونس مرهون في تسمية كل مجموعة، فما اسم كل مجموعة انشقت.
• شقّ

في نهاية هذا اللقاء الساخن، لا يبقى لنا إلا أن نشكرك سيادة رئيس الحكومة على أجوبتك الجريئة والمقنعة.

صندوق النقد الدولي يبيع تونس في المزاد

هايدا لمام

صندوق النقد الدولي يصفع البنك المركزي ووزارة المالية في تصريح مفاجئ، أعلنت السيدة لمياء الزريبي وزيرة المالية أن صندوق النقد الدولي جمد شريحة ديسمبر للقرض الذي منحه الصندوق لتونس والتي تقدر بحوالي 350 مليون دينار وجاء هذا التجميد على خلفية فشل الحكومة التونسية في القيام بالإصلاحات التي اقترحها الممول الاجنبي ومن ضمنها التخفيض في كتلة الاجور وتسريح العمال (تقاعد مبكر) ومن ضمنها كذلك إعادة هيكلة البنوك العمومية حتى تتجنب الانهيار والافلاس بما أن درجة المخاطر للقروض غير مستخلصة كبيرة جدا.

ان ما صرحت به وزيرة المالية عن نية الدولة في بيع البنوك العمومية يؤكد ان هذه البنوك ليست بخير وان الاخبار حول بداية تعافيها غير صحيح وان ارقامها الربحية بحاجة لتثبت وتدقيق كما ان ذلك يؤكد ان منوال التنمية القديم هو نفسه الذي يطبق الان وبنفس العقلية التي تعطي الاولوية للظرفي الوقتي على حساب الاستراتيجي.

في هذا الوضع التونسي لا يمكن للسياسيين والاطراف الاجتماعية أن يؤيدوا الاحتجاجات والاضرابات وتعطيل الانتاج لمدة خمسة سنوات متوالية حتى أصبحت البلاد على حافة الافلاس ومحتاجة للمعونة الخارجية ثم يرفضون ويحتجون على طلب القروض الخارجية من صندوق النقد الدولي والبنك العالمي فالمنطق يقول إن تشجيع العمل ودفع الانتاج من الحلول العملية لكسب السيادة الاقتصادية والاستغناء عن قروض المؤسسات المالية العالمية ولكن للاسف المشهد التونسي أصبح كله تجهيل ومزايدات حنجورية ومن ناحية البنوك العمومية فقد تأكد للعموم ما كتبناه من قبل حول مواصلة البنك المركزي الضحك على الذقون واستبلاه الرأي العام وذلك بالمصادقة على أرباح البنوك العمومية ( ) في الوقت أن المختصين والخبراء يعرفون أن هذه الارباح وهمية ومزورة (أنظر مقالي: حقيقة أرباح البنوك العمومية الوهمية) وأن عملية التزوير الممنهجة تتأكد بعدما صرحت وزير المالية أنه سيتم إعادة هيكلة هذه البنوك ودمجها ثم التفريط فيها للقطاع الخاص فهذه الاجراءات لا تتخذ الا عند الانهيار المالي والعجز الهيكلي فكيف يكذبون علينا ويعلون عن تحقيق أرباح لسنة 2016 وهم في الحقيقة في إنهيار وسقوط دائم.

إن رفض صندوق النقد الدولي لتسريح القرض كان بتاريخ ديسمبر 2016 وتحدثت وزيرة المالية عن ذلك في أواخر فيفري 2017 وهذا يعني غياب الشفافية لوزارة المالية وللبنك المركزي والذي كان من المفروض أن يعلنا ذلك في ابانه لا أن يتكتموا على الخبر خوفا من فشل المؤتمر الدولي للاستثمار الذي عقد في بداية ديسمبر 2016 ومن هنا تظهر جليا الحيل التي يتم اتباعها لتعمية الرأي العام المحلي وهذه التعمية لم تنطلي على مؤسسات التصنيف الدولي والتي قامت منذ مدة قليلة بتخفيض التصنيف السيادي لتونس نحن الآن امام مشهد اقتصادي ومالي سريالي…

صندوق النقد الدولي يضغط لفرض إصلاحات مالية وبنكية ووزارة المالية تتكتم على الخبر واعلام لا هم له الا منصف المرزوقي وسهام بن سدرين وتقنين الزطلة في حين يكتفي البنك المركزي بالفرجة ويواصل تزكية أرباح وهمية لبنوك عمومية مفلسة عوض التشدد معهم لاستخلاص الديون التي اقترضها المافيوزيون ولم يسددوها… إنه مشهد خيالي لا واقعي وتغييب مريع لحقيقة الاوضاع وكأن جميع المعنيين يستهلكون الحشيش والزطلة ولا يراعون حساسية ودقة الوضع فالي أين نحن ذاهبون؟