ثلاث نساء

مهدي مبروك

ثلاث نساء ينتمين إلى ثلاث توجهات مختلفة ولكنهن يتعرضن في المدة الأخيرة إلى تشويه غير مقبول بالمرة: بشرى بلحاج حميدة وسامية عبو وسعاد عبد الرحيم.

حين نتعرض إلى حياتهن الخاصة تلميحا وتصريحا، همزا ولمزا فإن ذلك يعد تشويها ولا علاقة له بالنقد. سقوط بعض الصحف علاوة على بعض المواقع الإجتماعية للتواصل في هذه الحملة ذكرني بجرائد البعض منها اندثر والبعض لا زال (الصحافة، الشروق، الإعلان والملاحظ) حين كانت تنهش أعراض سهام بن سدرين وراضية النصراوي وسهير بلحسن. (بعض من هذه الجرائد تقدم نفسها الآن حارسة قيم الجمهورية والوطنية والحداثة…).

الدفاع عن قناعاتنا الفكرية ومبادئنا لا يجيز لنا مطلقا هتك أعراض من خالفونا. هذا ليس درس في الأخلاق ولكن تذكير بآداب النقاش العمومي وصياغة الرأي العام على قاعدة الجدل.

بشرى بلحاج حميدة وسعاد عبد الرحيم وسامية عبو
بشرى بلحاج حميدة وسعاد عبد الرحيم وسامية عبو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *