ليست المحاولة الأولى

عبد القادر الونيسي

محاولة لجنة بشرى تغيير نظام المواريث ليست الأولى.
في زمن الرئيس بورقيبة وبضغط من زوجته وسيلة لتصفية خلاف مع إخوتها حول التركة طلب الرئيس من المفتي آنذاك محمد الهادي بلقاضي (1970-1976) النظر في إمكانية تغيير قانون المواريث.
رفض المفتي رفضا قاطعا وهدد بالإستقالة ثم استقال سنة 1976.
تراجع بورقيبة حينها أمام ردة فعل المفتي وعموم علماء تونس الغاضبة ورفضهم المس بأحكام الشريعة القطعية.
لم ينجح بورڨيبة زمن الديكتاتورية في تغيير معلوم من الدين فهل ستنجح بشرى زمن الحرية في ذلك؟

نُشرت في التصنيفات غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *